هل بدأت الحرب في 26 مارس؟ ‏

عام 0 SANAANOW الوسوم:, , , , ,

هل بدأت الحرب في 26 مارس؟ ‏

كتبها همدان العليي

هل بدأت الحرب في 26 مارس 2015 كما يحاول الحوثيون تصوير ذلك؟ أم كانت مجرد معركة من معارك استرداد ‏الدولة وفرض واحدة من اتفاقيات سلام وطنية عديدة تعمد الحوثيون ومن حالفهم التنصل منها ‏وإفشالها بعد أن باركها المجتمع الدولي أجمع. دعونا نراجع بشكل سريع سنوات وأشهر ما قبل هذا التاريخ، فلا يمكن ‏أن نتعامل مع القضية اليمنية بدءاً من هذا التاريخ المتأخر جدا دون العودة لحيثيات وتفاصيل أصل القضية التي جعلت ‏الحوثي عدو الجميع وطنياً ودوليا. ‏
– من المعروف أن مؤسس الجماعة حسين الحوثي لم يحمل هم القضية اليمنية، بل كان داعياً للعنف، وقد رفع السلاح ‏ في وجه الدولة بصعدة في 2004 باعتراف حليف الحوثي اليوم، ‏ليكون بذلك من تسبب في إشعال ست حروب في اليمن راح ضحيتها أكثر من 60 ألف يمني وتهجير يهود آل سالم ‏وقبائل صعدة وحرف سفيان.‏‎

– أشعل الحوثيون الحرب في 24 مارس 2011 عندما نكثوا اتفاق السلام مع النظام ‏السابق وحاصروا محافظ صعدة طه هاجر، وبعد إجباره على المغادرة عينوا تاجر السلاح المطلوب دوليا فارس مناع ‏محافظا لها كما قاموا بقتل وملاحقة المدنيين وتفجير منازلهم‎.‎‏ ‏
‏ ‏
– الحوثيون بدأوا الحرب في 23 نوفمبر 20111 حينما رفضوا حكومة الوفاق التي بموجبها بدأ اليمنيون نقل ‏السلطة سلمياً بإجراءات معروفة وعلى مراحل مزمنة وبرعاية من المجتمع الدولي.

– أشعل الحوثيون الحرب في بداية ديسمبر 2011 ضد أهالي دماج وأطبقوا الحصار عليهم أواخر أكتوبر 2013 وهجروهم في 15 يناير 2014‏‎.‎‏ ‏

– ولانهم لا يؤمنون بالحوار بل بالبندقية، فقد اجبر الحوثيون على المشاركة في الحوار الوطني الشامل بعد ضغوط قوية من أحزاب المشترك في مارس 2013، ثم ‏أشعلوا الحرب مجدداً حين رفضوا التوقيع على وثيقة الحوار الوطني الشامل في يناير 2014 بخلاف كافة الاحزاب ‏والإطراف اليمنية جميعا ودون اعطاء تبريرات.

– الحوثيون بدأوا الحرب عندما حاصروا عمران واقتحموها في 8 يوليو 2014 بتهمة محاربة الدواعش دون اعتبار ‏للتحذيرات الدولية والدول الراعية لتنفيذ المبادرة الخليجية.

– وعندما بدأوا لأول مرة يتحدثون عن القضايا الوطنية في ‏خطابهم السياسي كانت جرعة الوقود التي تبناها الحوثيون ليبدأوا بها الحرب مجددا وحاصروا صنعاء واقتحموها واقتحموا ‏دور سكانها ودمروا مؤسسات الدولة وقاموا بنهب معسكراتها وبنكها المركزي في 21 سبتمبر 2014، دون ان يلقوا ‏بالاً لبيانات وتحذيرات مجموعة الدول الراعية والمراقبة لتنفيذ المبادرة الخليجية.

– كان الحوثيون هم من بدأوا ‏الحرب عندما رفضوا تطبيق اتفاق السلم والشراكة الذي فرضوه بأنفسهم.

– الحوثيون من بدأوا الحرب ‏عندما اختطفوا مدير مكتب رئيس الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك في 17 يناير2015‏‎.

– الحوثيون هم أيضاً من بدأوا حرباً على كل الاتفاقات والمواثيق في يناير 2015 ‏حين اقتحموا قصر الرئاسة بصنعاء وفرضوا الإقامة الجبرية على رئيس الجمهورية الشرعي وحكومة الوفاق ‏الوطني لتغلق كافة السفارات والبعثات الدبلوماسية والمانحة مكاتبها وتغادر صنعاء وتحرم اليمن من الدعم التنموي ‏والانساني والسياسي. ‏

– الحوثيون بدأوا الحرب عندما نفذوا مناورات عسكرية بسلاح جيش الدولة المنهوب بالقرب من الحدود السعودية وبدون أي ‏مبرر في 12 مارس 2015 وكانت خرقا لاتفاقية الحدود بين البلدين العام 1998‏.

– الحوثيون أشعلوا الحرب في ‏‏21 مارس 2015 عندما اصدروا اعلانا رسميا بالتعبئة العامة المالية والبشرية وتسخير كامل ميزانية الصحة والتعليم ‏والاقتصاد والتنمية وأصول الجيش والأمن لصالح الحرب واستخدام أسلحة الدولة المنهوبة لقتل أهالي البيضاء وتعز ‏والحديدة وإب وأبين وعدن والضالع وشبوة ومأرب بتهمة انهم دواعش ارهابيين.

– ‏‎لم تأت عاصفة الحزم إلا بعد هذا التاريخ المليء بالدمار والموت ومسلسل طويل من التنصل من الاتفاقات لايقاف ‏اطلاق النار وايقاف عدوانها ضد ابناء اليمن الذين لم يعرفوا في تاريخ أسلافهم مثل هذه الجائحة‎.‎‏ وفي مارس 2015 ‏كانت قد مرت ستة أشهر منذ أن صنع احتلال جماعة الحوثي نموذج صنعاء المنهوبة والمقهورة وتحولها في يوم ‏وليلة إلى مجرد قرية، وهي التي لم تواجههم بالنار فعليا، ورغم ذلك, خلال هذه الأشهر الستة، مارس الحوثيون أبشع ‏الجرائم والانتهاكت ضد حقوق الإنسان في اليمن.. قتل، سحل، تفجير منازل، اختطاف وتعذيب في السجون حتى ‏الموت. ووصل الحال أنهم قصفوا منزل رئيس الجمهورية المنتخب من الشعب بعدن بعد تمكنه من التخلص من حجزه ‏في منزله وتهديد حياته. ‏

جاءت عاصفة الحزم في 26 مارس بينما كان أعضاء حكومة الوفاق لا يزالون قيد الاقامة الجبرية بصنعاء، وبعد ‏أن طالب رئيس الجمهورية من الدول العربية التدخل المباشر بقيادة السعودية تماما كما تدخلت من قبلها مصر العربية التي ‏استمرت ثمان سنوات في صف الجمهورية (1962 – 1970) وكما تدخلت السعودية في 2009 – 2010 في صعدة ‏بدعوة من حليف الحوثيين، علي عبدالله صالح‎.‎

#عاصفه_انقاذ_اليمن

الكاتب SANAANOW

SANAANOW

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة