أرى علل الدنيا عليَّ كثيرة ٌ
وصاحبها حتى الممات عليلُ
وَللحَقّ أحْياناً، لَعَمري، مَرارَة ٌ،
وكل الذي دون الممات قليل

 

المصدر :بوابة الشعراء

إِذَا مَا عَرَى خَطْبٌ مِنَ الدَّهْرِ فاصْطَبِرْ
أَلاَ فَاصْبِرْ على الحَدَثِ الجَلِيْلِ

Leave a Comment