إذَا صَاحَبتَ فِي الأسفَارِ قَوماً
فكنْ لهمُ كذِي الرحمِ الشفيقِ
بعيبِ النفسِ ذو بصرٍ وعلمٍ
غنيُّ النفسِ عنْ عيبِ الرفيقِ
ولا تأخذْ بعثرة ِ كلِّ قومٍ
وَلَكنْ قُلْ : هَلمَّ إلى الطَّريق
فَإنْ تَأخُذْ بِهَفوَتِهمْ تُمَلُّ
وَتَبقَى فِي الزَّمَانِ بِلا صَديِق

 

المصدر :بوابة الشعراء

لله دَرُّ القُنُوعِ مِن خُلُقِ
دنيَا تداولهَا العبادُ ذميمة

Leave a Comment