تَذَكَّرتُ أَحداجاً بِأَعلى بُسيطَةٍ
وَقَد رَفَعوا في السَيرِ حَتّى تَمَنَّعوا
تَصَيَّفَت الأَكنافَ أَكنافَ بيشَةٍ
فَكانَ لَها رَوضُ الأَشاقيصِ مَربَعُ

 

المصدر : بوابة الشعراء

إِذا دَعاهُنَّ اِرعَوَينَ لِصَوتِهِ
وَلَم أَرَ هالِكاً مِن أَهلِ نَجدٍ

Leave a Comment