جارى أَباهُ فَأَقبَلا وَهُما

 

جارى أَباهُ فَأَقبَلا وَهُما
يَتَعاوَرانِ مُلاءَةَ الفَخرِ
حَتّى إِذا نَزَتِ القُلوبُ وَقَد
لَزَّت هُناكَ العُذرَ بِالعُذرِ
وَعَلا هُتافُ الناسِ أَيَّهُما
قالَ المُجيبُ هُناكَ لا أَدري
بَرَزَت صَحيفَةُ وَجهِ والِدِهِ
وَمَضى عَلى غُلوائِهِ يَجري
أَولى فَأَولى أَن يُساوِيَهُ
لَولا جَلالُ السِنِّ وَالكِبرِ
وَهُما كَأَنَّهُما وَقَد بَرَزا
صَقرانِ قَد حَطّا عَلى وَكرِ

 

المصدر :بوابة الشعراء

وَبَعضُ القَولِ لَيسَ لَهُ عِياجٌ
كُنّا كَأَنجُمِ لَيلٍ وَسطَها قَمَرُ

Leave a Comment