سا جزيك

 


سأجزِيكَ بالقِدّ الذي قَد فككتَهً
سأجزِيكَ ما أبلَيتنا العامَ ، صَعصَعا

فإِنْ يكُ مَحمودُ اَباكَ فإنّنا
وَجَدّناكَ مَنسوبا إلى الخَيرِ ، أروَعا

سأهدي ، و إنْ كنُّا بتتليثَ ، مدخةً
إليكَ ، و إنْ حَلَّتْ بُيوتُكَ لَعلَعا

فإِن شِئتَ أهدَينا ثَناءً و مِدحةً
و إِن شِئتَ عَدّينا لكم مئةً مَعا

تقول ابنتي
حتى استغثنَ بأهلِ الملحِ ضاحيةً

Leave a Comment