لعمركَ إنَّني وأبا رياحٍ
على طولِ التَّهاجُرِ منذ حينِ
لَيُبغِضُني وأُبغِضُهُ، وأَيضاً
يراني دونهُ وأراهُ دونى
فَلَو أَنّا على حَجَرٍ ذُبِحنا
جَرى الدَّمَيانِ بالخَبَرِ اليَقينِ

 

المصدر : بوابة الشعراء

إلى المصطفى الهادي سأُهدي هديةً
ألا تلكَ العمودُ تصدُّ عنَّا

Leave a Comment