لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟

 


لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟
كالوحيِ في حجرِ المسيلِ المخلدِ
وإلى سِنانٍ سَيْرُها وَوَسِيجُهَا
حتى تُلاقِيَهُ بطَلْقِ الأسْعُدِ
نِعْمَ الفَتى المُرّيّ أنْتَ إذا هُمُ
حَضَرُوا لدَى الحَجَراتِ نارَ المُوقدِ
ومفاضة ٍ، كالنهي، تنسجهُ الصبا
بَيضَاءَ كَفّتْ فَضْلَها بمُهَنّدِ

 

المصدر : بوابة الشعراء

غَشِيتُ دِياراً بالبَقيعِ فثَهْمَدِ
ألا ليت شعري: هل يرى الناسُ ما أرى

Leave a Comment