نَحنُ مِن عامِرٍ بن ذُبيانَ وَالنا

 


نَحنُ مِن عامِرٍ بن ذُبيانَ وَالنا”
” سُ كَهامٍ مَحارُهُم لِلقُبورِ
إِنَّما العَجزُ أَن تُهُمَّ وَلا تَفعَلَ”
” وَالهَمُّ ناشِبٌ في الضَميرِ
أَرِقاً بِتُّ ما أَلَذُّ رُقاداً”
” تَعتَريني مُبَرِّحاتُ الأُمورِ
وارِداتٍ وَضاجِراتٍ إِلى أَن”
” حَسَرَ المُدلَهِمُّ ضَوءَ البَشيرِ
قَذَفَتكَ الأَيّامُ بِالحَدَثِ الأَك”
” بَرِ مِنها وَشابَ رَأسُ الصَغيرِ
وَتَفانى بَنو أَبيكَ فَأَصبَحتَ”
” عَقيراً لِلدَّهرِ أَو كَالعَقيرِ
لَيسَ مِن حادِثِ الزَمانِ إِذا”
” حَلَّ عَلى أَهلِ غِبطَةٍ مِن مُجير

 

المصدر : بوابة الشعراء

طَرقَ الخَيالُ وَلا كَلَيلَةِ مُدلِجِ
معلقة الحـارث بن حلزة اليشكري

Leave a Comment