نَصَرْنَا رَسُوْلَ اللِه لَمَّا تَدَابَرْوا
وثاب المسلمون ذوو الحجى
ضربنا غواة الناس عنه تكرماً
ولما يروا قصد السبيل ولا الهدى
ولمَّا أَتَانا بالهُدَى كان كُلُّنا
على طاعة الرحمنِ والحق والتقى

 

المصدر : بوابة الشعراء

دعْ ذكرهنَّ فما لهن وفاءُ
و ما طلب المعيشة بالتمني

Leave a Comment