وَتَظَلُّ عَبلَةُ في الخُدورِ تَجُرُّها

 

وَتَظَلُّ عَبلَةُ في الخُدورِ تَجُرُّها
وَأَظَلُّ في حَلَقِ الحَديدِ المُبهَمِ
يا عَبلَ لَو أَبصَرتِني لَرَأَيتِني
في الحَربِ أُقدِمُ كَالهِزَبرِ الضَيغَمِ
وَصِغارُها مِثلُ الدَبى وَكِبارُها
مِثلُ الضَفادِعِ في غَديرٍ مُقحَمِ
يَدعونَ عَنتَرَ وَالدُروعُ كَأَنَّها
حَدَقُ الضَفادِعِ في غَديرٍ أَدهَمِ
تَسعى حَلائِلُنا إِلى جُثمانِهِ
بِجَنى الأَراكِ تَفيئَةً وَالشَبرُمِ
فَأَرى مَغانِمَ لَو أَشاءُ حَوَيتُها
فَيَصُدُّني عَنها كَثيرُ تَحَشُّمي

 

المصدر : بوابة الشعراء

أَتاني طَيفُ عَبلَةَ في المَنامِ
أَظُلماً وَرُمحي ناصِري وَحُسامي

Leave a Comment