وَذي لَوثَةٍ مِنهى الرقاد بِعَينِهِ..

 

وَذي لَوثَةٍ مِنهى الرقاد بِعَينِهِ
بُغامٌ رَخيمُ الصَوتِ أَلوَث فاتِرُ
فَقُلتُ لَهُ كَمّش ثِيابَكَ وَاِرتَحل
وَإلّا يُكايدكَ السُرى وَالهواجِرُ
إِذا ما نُجومُ اللَيلِ صارَت كَأَنَّها
هَجائِنُ يَطلَعنَ الفَلاةَ صَوادِرُ
شَآميهِ إِلا سُهَيلاً كَأَنَّهُ
فَتيقٌ غَدا عَن شَولَةٍ وَهُوَ جافِرُ

 

المصدر :بوابة الشعراء

 

جِئتُ الإِمامَ بِإسراعٍ لأُخبِرَهُ
فآنَسَت بَعدَما مالَ الرُقادُ بِنا

Leave a Comment