يُبادِرُني حُمَيدَةُ كُلَّ يَومٍ

 


يُبادِرُني حُمَيدَةُ كُلَّ يَومٍ
فَما يولي مُعاوِيَةَ بنَ عَمروِ
لَئِن لَم أُؤتَ مِن نَفسي نَصيباً
لَقَد أَودى الزَمانُ إِذاً بِصَخرِ
أَتُكرِهُني هُبِلتَ عَلى دُرَيدٍ
وَقَد أُحرِمتُ سَيِّدَ آلِ بَدرِ
مَعاذَ اللَهِ يَنكَحُني حَبَركى
قَصيرُ الشِبرِ مِن جُشَمَ بنِ بَكرِ
يَرى مَجداً وَمَكرُمَةً أَتاها
إِذا عَشّى الصَديقَ جَريمَ تَمرِ
وَلَو أَصبَحتُ في جُشَمٍ هَدِيّاً
إِذاً أَصبَحتُ في دَنَسٍ وَفَقرِ

 

المصدر :بوابة الشعراء

طَرَقَ النَعِيُّ عَلى صُفَينَةَ غُدوَةً
يا عَينِ جودي بِدَمعٍ غَيرِ مَنزورِ

Leave a Comment