يُمَثِّلُ ذو العَقْلِ في نَفْسِهِ
مَصَائِبَهُ قَبْلَ أَنْ تَنْزِلا
فإن نزلت بغتة ً لم يرعِ
لِمَا كانَ في نِفْسِهِ مَثَّلا
رَأَى الأَمْرَ يُفْضِي إلى آخرٍ
فَصَيَّرَ آخِرَهُ أَوّلاَ
وَذُو الجَهْلِ يأْمَنُ أَيَّامَهُ
وَيَنْسى مَصَارِعَ مَنْ قَدْ خَلا
فإن بدهته صروف الزمان
بِبَعْضِ مَصَائِبِهِ أَعْوَلا
ولو قدم الحزم في نفسه
لعلمه الصبر عند البلا

 

المصدر :بوابة الشعراء

إنّما الدُّنيا كَظِلٍّ زائلٍ
رأيت المُشْرِكَيْنَ بَغَوْا عَلَيْنَا

Leave a Comment