في أسبوع: القصف والقنص الحوثي “الممنهج” يتسبب باستشهاد وإصابة 30 مدنياً بينهم أطفال ونساء

عام 0 SANAANOW الوسوم:

سبتمبر نت/ خاص

واصلت المليشيا الحوثية المتمردة، من ارتكاب جرائمها وانتهاكاتها بحق المدنيين، حيث استشهد وأصيب ما يقارب من 30 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، بقنص وقصف ممنهج شنته على الأحياء السكنية في محافظات تعز والضالع والحديدة.

أسبوع قاس على المدنيين في عدد من الأحياء والتجمعات السكانية في المحافظات الثلاث، إثر الاستهداف المباشر، بقذائف المدفعية والدبابات والهاون، والأسلحة الرشاشة، نتج عنها كما رصد “سبتمبر نت” استشهاد وإصابة 30 مدنياً، وذلك من الفترة 1 حتى 7 من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أغلبهم من محافظتي تعز والضالع.

وافتتحت المليشيا الحوثية شهر نوفمبر، بعملية قنص، أدت إلى مقتل مواطن، وإصابة ثلاثة آخرين، وذلك في مدرسة العبدي، شرقي منطقة الفاخر، بمديرية قعطبة شمالي الضالع.

وفي عملية ترصد من قناصة المليشيا الحوثية التي استمرت يومي الثاني والثالث من نوفمبر، في المحافظة ذاتها، استشهد وأصيب 7 مدنيون، في عمليات القنص العشوائية، ومنهم “خلود قاسم محمد” ذات الـ26 عاماً، ماتت برصاص قناصة المليشيا في منطقة مريس بمديرية قعطبة.

بينما أصيب الطفل أحمد يحيى (10 أعوام) ووالدته، في قصف وقنص مماثل، من عناصر المليشيا المتمركزة، غربي منطقة الفاخر، مديرية قعطبة.

إلى ذلك كثفت المليشيا الحوثية من قصفها على الأحياء المدنية في مدينة تعز، وسط البلاد، حيث أصيب الأربعاء الماضي، 5 أطفال بإصابات مختلفة، إثر قصف عشوائي لمليشيات الحوثي على الأحياء السكنية شرق مدينة تعز.

ووصل القصف الحوثي ذروته السبت “7 نوفمبر” بعد أن أصيب 12 مدنياً بجروح وإصابات متفاوتة بينهم أطفال ومسنون، إثر قصف مدفعي عنيف، شنته المليشيات الحوثية على الأحياء السكنية، شرقي مدينة تعز.

وفي محافظة الحديدة أصيبت المسنّة (جرادة محبش درويش)، بشظايا هاون، أطلقته مليشيا الحوثي، على حي سكني في منطقة الجريبة بمديرية الدريهمي جنوبي الحديدة.

وتواصل مليشيات الحوثي الانقلابية استهداف الأحياء السكنية والمناطق الآهلة بالسكان بقذائف المدفعية والدبابات وصواريخ الكاتيوشا، دون مراعاة للقوانين والمواثيق الدولية المجرمة لذلك.

الكاتب SANAANOW

SANAANOW

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة