الوسم: لمن

لِمَن طَلَلٌ لَم يَعفُ مِنهُ المَذانِبُ

لِمَن طَلَلٌ لَم يَعفُ مِنهُ المَذانِبُ فَجَنبا حِبِرٍّ قَد تَعَفّى فَواهِبُ دِيارُ بَني سَعدِ بنِ ثَعلَبَةَ الأولى أَذاعَ بِهِم دَهرٌ عَلى الناسِ رائِبُ فَأَذهَبَهُم ما أَذهَبَ الناسَ قَبلَهُم ضِراسُ الحُروبِ. المزيد …

لِمَنِ الدارُ أَقفَرَت بِالجَنابِ

لِمَنِ الدارُ أَقفَرَت بِالجَنابِ غَيرَ نُؤيٍ وَدِمنَةٍ كَالكِتابِ غَيَّرَتها الصَبا وَنَفحُ جَنوبٍ وَشَمالٍ تَذرو دُقاقَ التُرابِ فَتَراوَحنَها وَكُلُّ مُلِثٍّ دائِمِ الرَعدِ مُرجَحِنِّ السَحابِ أَوحَشَت بَعدَ ضُمَّرٍ كَالسَعالي مِن بَناتِ الوَجيهِ. المزيد …

لِمَن دِمنَةٌ أَقوَت بِحَرَّةِ ضَرغَدِ

لِمَن دِمنَةٌ أَقوَت بِحَرَّةِ ضَرغَدِ تَلوحُ كَعُنوانِ الكِتابِ المُجَدَّدِ لِسَعدَةَ إِذ كانَت تُثيبُ بِوُدِّها وَإِذ هِيَ لا تَلقاكَ إِلّا بِأَسعُدِ وَإِذ هِيَ حَوراءُ المَدامِعِ طَفلَةٌ كَمِثلِ مَهاةٍ حُرَّةٍ أُمِّ فَرقَدِ. المزيد …

لِمَنِ الدِيارُ بِصاحَةٍ فَحَروسِ

لِمَنِ الدِيارُ بِصاحَةٍ فَحَروسِ دَرَسَت مِنَ الإِقفارِ أَيَّ دُروسِ إِلّا أَوارِيّاً كَأَنَّ رُسومَها في مُهرَقٍ خَلَقِ الدَواةِ لَبيسِ دارٌ لِفاطِمَةَ الرَبيعَ بِغَمرَةٍ فَقَفا شَرافِ فَهَضبِ ذاتِ رُؤوسِ أَزمانَ غَفلَتِها وَإِن. المزيد …

لمن الدّيارُ كأنَّهنَّ سطور

لمن الدّيارُ كأنَّهنَّ سطور بلوى زرودَ سفى عليها المورُ نُؤْيٌ وأَطْلَسُ كالحمَامَة ِ مَاثِلٌ و مُرَفَّعٌ شُرُفَاتُهُ مُحْجُورُ كالحَوْضِ ألْحَقَ بالخَوالِفِ نَبْتُهُ سبطٍ عليه من السَّماك مطيرُ لأسيلة الخدّين خرعبة. المزيد …

لِمَنِ الدَيارُ عَفَونَ بِالتهطالِ

لِمَنِ الدَيارُ عَفَونَ بِالتهطالِ بَقِيَت عَلى حِجَجٍ خَلَونَ طِوالِ بَكَرَت تَلُومُ وَأَمسِ ما كلَّلتُها وَلقد ضَلَلتُ بِذاكَ أيَّ ضَلالِ وَكَأَنَّ عِيرَهُمُ تُحَثُّ غُدَيَّةً دَومٌ يَنُوءُ بِيانِعِ الأَوقالِ أَرَأَيتَ إِن بَكَرَت. المزيد …

لِمَنِ الدارُ كَأَنضاءِ الخِلَل

لِمَنِ الدارُ كَأَنضاءِ الخِلَل عَهدُها مِن حِقَبِ العَيشِ الأُوَل بِمَغامِيدَ فَأعلى أُسُنٍ فَحُناناتٍ فَأَوقٍ فالجَبَل فَبِرَعمَينِ فَرَيطاتٍ لَها وَبِأَعلى حُرَّياتٍ مُتنَقَل فَذِهابُ الكَورِ أَمسَى أَهلَهُ كُّلُّ مَوشِيٍّ شَواهُ ذُو رَمَل. المزيد …

لِمَنِ الدِّيارُ بجانبِ الأحْفارِ

لِمَنِ الدِّيارُ بجانبِ الأحْفارِ   لِمَنِ الدِّيارُ بجانبِ الأحْفارِ فبتيلِ دَمْخٍ أو بِسَلْعِ جُزَارِ أمسَتْ تلوحُ كأنَّها عامِيَّة ٌ والعهدُ كانَ بسالفِ الأَعْصارِ خلدت،ولم يَخْلُدْ بها مَنْ حَلَّهَا ، ذاتُ. المزيد …

لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟

لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟   لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟ كالوحيِ في حجرِ المسيلِ المخلدِ وإلى سِنانٍ سَيْرُها وَوَسِيجُهَا حتى تُلاقِيَهُ بطَلْقِ الأسْعُدِ نِعْمَ الفَتى المُرّيّ أنْتَ إذا هُمُ حَضَرُوا لدَى. المزيد …

بانَ الخَليطُ وَلم يَأوُوا لمَنْ تَرَكُوا

بانَ الخَليطُ وَلم يَأوُوا لمَنْ تَرَكُوا   بانَ الخَليطُ وَلم يَأوُوا لمَنْ تَرَكُوا وَزَوّدوكَ اشتِياقاً أيّة ً سَلَكُوا ردَّ القيانُ جمالَ الحيِّ، فاحتملوا إلى الظّهيرَة ِ أمرٌ بَيْنَهُمْ لَبِكُ ما. المزيد …