جَزَى اللُه عَنِّي عُصْبَة ً أَسْلَمِيَّة
ً صِبَاحَ الوُجُوهِ صُرِّعوا حَوْلَ هاشِمِ
شَقِيْقٌ وَعَبْدُ اللِه بِشْرٌ وَمَعْبَدٌ
وَسُفْيَانُ وَابْنا هاشِمٍ ذي المَكارِمِ
وعروة لا ينأى فقد كان فارساً
إذا الحرب هاجت بالقنا والصوارم
إِذَا اخْتَلَف الأَبْطَالُ وَاشْتَبَكَ القَنا
وكان حديث القوم ضرب الجماجم

 

المصدر :بوابة الشعراء

وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا
أبا طالب عصمة المستجير

Leave a Comment